التخطي إلى المحتوى

التنمية المحلية: ضم 30 قرية بمطروح للمرحلة الثانية من “حياة كريمة” لأول مرة

التنمية المحلية: ضم 30 قرية بمطروح للمرحلة الثانية من “حياة كريمة” لأول مرة

التنمية المحلية: ضم 30 قرية بمطروح للمرحلة الثانية من “حياة كريمة” لأول مرة

التنمية المحلية: ضم 30 قرية بمطروح للمرحلة الثانية من “حياة كريمة” لأول مرة

El Mayor General Mahmoud Sharawy, Ministro de Desarrollo Local, participó hoy de la sesión “Una vida digna… el ícono de la nueva república”, que se realizó como parte de las actividades de la Segunda República Conferencia y Exposición “El Egipto de نعم نعم”. . الطريق إلى الجمهورية الجديدة “، برعاية الدكتور مصطفى مدبولي ، رئيس مجلس الوزراء ، في مركز المنارة للمؤتمرات الدولية ، بحضور وزير التضامن الاجتماعي ، وزير الشباب والرياضة ، وولاة أسيوط وأسوان والغربية ومطروح.

وأكد شعراوي أن المرحلة الأولى من المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” تتوخى تنفيذ 30 ألف مشروع رئيسي وفرعي على مستوى القطاعات المختلفة ، خاصة شبكات الصرف الصحي ومياه الشرب والغاز الطبيعي والكهرباء والإنارة والاتصالات والبريد. . ، النقل والطرق السريعة ، المجمعات النموذجية الحكومية ، الري والزراعة ، التعليم ، الصحة ، الشباب والرياضة ، برامج التضامن الاجتماعي ، الإسكان والتنمية المحلية ، وكذلك المبادرات المختلفة للتنمية الاقتصادية.

وقال وزير التنمية المحلية إن استثمارات شركة فيدا ديجنا ستتجاوز المليار جنيه خلال تنفيذ المراحل الثلاث ، مشيرا إلى أن المعدل العام للتنفيذ على مستوى الجمهورية بمحافظات المرحلة الأولى وصل إلى ما يقارب 55٪. ، مما يبرز التزام الدولة المصرية الكامل بإنجاز كافة المشاريع المخطط لها وتطوير جميع القرى على ثلاث مراحل لتحسين المستوى المعيشي لنحو 60 مليون مواطن يعيشون في قرى الريف المصري.

وأوضح شعراوي أن هناك بعض التحديات التي واجهها تنفيذ المشاريع في مبادرة “الحياة الكريمة” ومنها تداعيات الأزمة المالية العالمية وتعطل سلاسل التوريد بمكونات مستوردة نتيجة تداعيات روسيا وأوكرانيا. في إشارة إلى توجيهات رئيس الجمهورية للحكومة بالاعتماد على المكونات المحلية قدر الإمكان في تنفيذ مشروعات البرنامج القومي لتنمية الريف المصري “حياة كريمة”.

وحول آخر الاستعدادات للمرحلة الثانية من المبادرة قال وزير التنمية المحلية إن تحديد مراكز المرحلة الثانية وهي 52 مركزا في 19 محافظة (444 وحدة قروية – 1640 قرية رئيسية – حوالي 10.000 متابع) ، لافتا إلى أن المرحلة الثانية ستشهد ولأول مرة ضم 30 قرية في محافظة مطروح ، حيث سيتم العمل على مستوى المجتمعات الريفية ، مع حلول ومشاريع تناسب العمراني والاجتماعي والثقافي. من هذه المجتمعات.

وأضاف شعراوي أن الاحتياجات جاري الانتهاء منها ، وجاري استكمال خطة المشاريع التي سيتم تنفيذها في كل قرية من القرى المختارة ، وجاري حصر جميع أراضي الدولة وجميع المباني الخدمية غير المستغلة في قرى المرحلة الثانية ، تمهيدا لاستخدامها في التأسيس. المشاريع المخطط لها.

وأشار شعراوي إلى أنه تم الانتهاء من تشكيل لجان تنمية المجتمع في جميع الوحدات المحلية الريفية في المرحلة الثانية ولعبت دوراً مهماً في تحديد الاحتياجات المطلوبة في كل قرية ، وسيبدأ تنفيذ مشاريع الصرف الصحي في المرحلة الثانية في أكتوبر 2022. . ، وسيتم تنفيذ المشاريع المتبقية في يناير 2023.

وعرضت الوزيرة خلال الجلسة أهم أدوار وزارة التنمية المحلية في إطار تنفيذ المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” والمتمثلة في الأدوار المباشرة للتنسيق التضامني لتوفير الأرض المطلوبة للمشاريع ، تذليل معوقات التنفيذ والتنسيق ، وتعزيز وتنظيم مشاركة المواطنين في البرنامج من خلال لجان تنمية المجتمع بالوزارة التنفيذية التي تتولى التنفيذ المباشر للمشاريع المكملة لاستثمارات المبادرة الرئاسية ، ومن بينها مشاريع السوق العمراني ، ومواقف السيارات. الكثير ومحطات الإطفاء ومشاريع التمكين الاقتصادي وخلق فرص العمل من خلال دعم المشاريع الصغيرة والمتناهية الصغر.

وأوضح وزير التنمية المحلية أن هناك أدواراً تشغيلية وداعمة للوزارة من أجل استدامة واستمرارية مستوى تنمية القرى ، ويتمثل ذلك في تشغيل مجمعات الخدمات الحكومية ، والتنسيق بين الجهات الناقلة ، وتطوير المؤسسات. هياكل القرى ، وتدريب وتأهيل موظفي الإدارة المحلية ليكونوا قادرين على مراقبة وتشغيل وصيانة الخدمات والمشاريع والحفاظ على الاستثمارات التي حققتها المبادرة في القرى المستهدفة.

وحول جهود الوزارة لتسليم أراض لإقامة المشاريع في المبادرة الرئاسية قال اللواء محمود شعراوي إنه تم تسليم وتسليم نحو 5321 أرض لإقامة مشاريع على الأرض من إجمالي 99.64٪ ، وقال الوزير. أشادت شركة التنمية المحلية بالتبرعات المقدمة من المواطنين والتي بلغت حوالي 712 قطعة تمثل 13٪ من الإجمالي ، وبلغ إجمالي الأراضي المطلوبة 2 مليون متر مربع بما يعادل 2،000 مليون جنيه ، ولم يتجاوز معدل نزع الملكية حوالي 7 قطع. ٪.

وبخصوص ملف التنمية الاقتصادية وخلق فرص العمل ، قال وزير التنمية المحلية ، إن الوزارة تعمل من خلال صندوق التنمية المحلية وبرنامج مشاريعه ، حيث تم توفير أكثر من 35 ألف فرصة عمل في 19 محافظة.

وأوضح اللواء محمود شعراوي ، أن الوزارة قامت بالتنسيق مع المحافظات لتوسيع احتياجات مشروعات الإدارة المحلية (حدائق وأسواق ومحطات إطفاء) ، حيث يجري إنشاء حوالي 511 مشروعًا بتكلفة حوالي 2 مليار جنيه.

وأضاف شعراوي أن المنظمات الدولية ذات الصلة بعملية التنمية أشادت بمشروع الحياة الكريمة وهو مشروع القرن ويجمع بين تحسين العديد من الخدمات المقدمة للمواطنين في قرى الريف المصري.

وأكد وزير التنمية المحلية أنه تم الانتهاء من 94 مجمعا خدميا حكوميا في القرى المختارة من إجمالي 332 مجمعا ، مشيرا إلى أن الوزارة من خلال التنسيق مع جميع ممثلي الوزارات والجهات التي سيتم تحويلها إلى المجمع ، ترأستها. من قبل وزارة الداخلية والتضامن الاجتماعي والاتصالات والتموين والوكالة المركزية للتنظيم والإدارة ومكتب البريد ، ويضم المركز التكنولوجي حوالي 12 نافذة بمثابة نوافذ أمامية لجميع الجهات.

وأشار شعراوي إلى أنه تم تطوير هيكل تنظيمي يتناسب مع طبيعة الخدمات المقدمة من خلال الوحدات المحلية لمرحلة بدء المشاريع والتجهيزات من أجل “حياة كريمة” ، ويبلغ عدد العاملين في القرية حوالي 20 موظفًا.

أعلن وزير التنمية المحلية أن البرنامج التدريبي الذي تنفذه الوزارة لتدريب وتأهيل الكوادر المحلية في الوحدات المحلية الريفية بالمراكز المستهدفة على وشك الانتهاء ، حيث يبلغ عدد الموظفين حوالي 11،084 موظفا ، مشيرا إلى أن البرنامج التدريبي تم تنفيذه. نفذت بمركز تدريب سقارة بالتعاون مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وبرنامج الغذاء الاتحاد العالمي واتحاد البلديات الهولندي بدعم من برنامج التنمية المحلية في صعيد مصر.

التنمية المحلية: ضم 30 قرية بمطروح للمرحلة الثانية من “حياة كريمة” لأول مرة

المصدر :
التنمية المحلية: ضم 30 قرية بمطروح للمرحلة الثانية من “حياة كريمة” لأول مرة